درة الخليج

 

 

الإمارات وما أدراك ما الإمارات! فهي اسم على مسمى إذ رسخت فيها روح الوحدة التي يبحث كل عربي وكل مسلم في كل مكان عنها وقد تحقق على هذه الأرض الطيبة التي تعم برخاء الأخوة والتقارب الذي لاانقطاع له.

 

الإمارت التي بنت نفسها بنفسها بفضل قيادتها وشعبها فأصبحت دولة بين الدول المعروفة في العالم، حيث قدمت الأنموذج الأمثل في البناء الداخلي المتمثل في البناء المعنوي والمادي، وضربت مثلا في البناء الخارجي المتمثل بالعلاقات الخارجية مع الجيران وغيرهم.

 

إن موضوع دولة الإمارات موضوع يستحق البحث والتنقيب تماما كما يتم البحث عن "اللؤلؤ" حيث أن الإمارات حقل بل حقول من كنوز العطاء لاتنقطع سلسلته وستبقى هذه الحقول مبهرة للباحثين الذين يحبون الغوص في بحر هذه الدولة الطيبة.

 

دولة الإمارات كما يقول أحد الخليجيين ـ والذي زارها قبل أعوام طويلة ـ أنها حلم! فقد أغمضنا أعيننا وفتحناها فوجدناها بهذه الصورة، وهو انقلاب كلي للصورة القديمة التي رأيناها حيث تم بناؤها في مدة وجيزة جدا.

 

 كانت هذه الأرض جرداء فكيف أصبحت خضراء! وكانت صحراء فكيف أصبحت روضة غناء!

إنها حكمة الوالد الذي أحب أبناءه فأنشأ بلده وبلدهم إنشاءا وبناها بناءا، لأنه أحب الشعب وقد أحبه الشعب.. إنه أحب الوطن وقد أحبه الوطن... وسار بالسفينة يقودها مع إخوته حكام الإمارات نحو البناء المتكامل فولدت هذه الدولة وأصبحت كفتاة جميلة وكبرت هذه الفتاة وترعرعت بين أيدي ألبستها جميع أنواع الحلي والجواهر... ألبستها الأمن والأمان وألبستها الحفاظ على ماضيها والتقدم نحو الحياة إلى الأفضل فصارت هذه الفتاة تتنافس على مقاعد الإزدهار لتكون ملكة الجمال بين الجميلات في هذا العالم.

 

 

  

 دولة الامارات العربية المتحدة

 

تتألف دولة الإمارات العربية المتحدة من سبع إمارات وهي: أبوظبي، دبي، الشارقة، عجمان، أم القيوين، رأس الخيمة، والفجيرة.

 

وتمتد الإمارات على طول الساحل الجنوبي للخليج العربي بمسافة 644 كلم، كما أن إمارة الفجيرة تطل على خليج عمان بطول 90 كم. تحد دولة الإمارت من الشمال والشمال الغربي مياه الخليج ومن الغرب قطر والمملكة العربية السعودية ومن الجنوب سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية ايضا ومن الشرق خليج عمان وسلطنة عمان.

 

المساحة:

 

تبلغ مساحة دولة الإمارات العربية المتحدة 77,700 كم2، باستثناء الجزر التابعة لها وبعض الحدود المتنازع عليها.

 

جدول يوضح مساحة كل إمارة والنسبة المئوية:

 

الإمارة

المساحة كم2

النسبة المئوية

أبوظبي

67340

86,67 %

دبي

3885

5,00 %

الشارقة

2590

3,33 %

عجمان

259

0,33 %

أم القيوين

777

1,00 %

رأس الخيمة

1683,5

2,17 %

الفجيرة

1165,5

1,5 %

الإجمالي

77,700

100 %

 

  

 

لقطة للعاصمة أبوظبي

 

التضاريس:

 

            إن معظم أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة يتكون من الصحاري لاسيما في المناطق الغربية، إلا أننا نجد بعض الواحات في تلك المناطق، وأهمها هي الواحات الموجودة في مدينة العين وضواحيها حيث يتم استخدام المياه الجوفية المتوفرة هناك والقريبة من جبل حفيت، ومن أجل الري فقد أقيمت شبكة يمر الماء من خلالها تعرف باسم الأفلاج ومفردها "فلج"، وهناك واحات أخرى مثل محاضر ليوا التي تقع على بعد نحو 200 كيلومتر إلى الغرب من العين.

 

             جبل حفيت الموجود في مدينة العين يعتبر اليوم من الجبال السياحية في الدولة حيث يبلغ ارتفاعه 1220 مترا، وتوجد سلسلة أخرى من الجبال تعرف باسم "حجر" ويبلغ امتدادها 80 كيلومترا من الشمال والجنوب بعرض 32 كيلو مترا، وبعض قمم هذه الجبال أعلى من قمة جبل حفيت حيث تصل إلى نحو 2438 تقع في مدينة رأس الخيمة، وتتميز هذه السلسلة بوجود الوديان والأخاديد التي يستغل بعضها للزراعة.

 

            إن معظم سواحل دولة الإمارات العربية المتحدة رملية ماعدا المنطقة الشمالية في رأس الخيمة التي تشكل رأس سلسلة جبال حجر، إلا أننا نجد أن المياه ضحلة عموما حيث يبلغ متوسط عمقها 35 مترا بينما يبلغ أقصى عمق 90 مترا، باستثناء منطقة مضيق هرمز حيث يصل العمق إلى 145 مترا.عرفت مياه الإمارات بكثرة وجود الشعب المرجانية التي استخدمت للبناء، كما عرفت مياه الإمارات بوجود المحار والأصداف الذي يستخرج منه اللؤلؤ، أما الأسماك فإن هناك عدة أنواع منها في مياه الإمارات.

 

المناخ:

 

            من المعروف أن جو الإمارات العربية المتحدة يتصف بشكل عام بدرجة حرارة عالية حيث تصل في يوليو إلى حوالي 38 درجة، أما الرطوبة فإن نسبتها عالية جدا حيث تصل إلى حد التشبع، وتهب على الدولة رياح شمالية تعتبر جيدة لأنها تمتاز بجفافها وصحتها وتلطيف الجو مالم تكن محملة بالأتربة والرمال، وهناك رياح جنوبية شرقية قد تكون شديدة الرطوبة، أما بالنسبة للأمطار فالمعروف أنها نادرة.

 

السكان:

 

            كان عدد السكان في دولة الإمارات العربية المتحدة قد بلغ وفقا للإحصاءات في نهاية العام 1995 " مليونين وثلاثمائة وسبعة وسبعين ألفا وأربعمائة وثلاثا وخمسين نسمة " ولكن كان يتوقع أن يزداد العدد في العام 2000 ليصل إلى نحو ثلاثة ملايين نسمة.

 

السياحة

           

إن السياحة في دولة الإمارات أخذت تنمو نموا سريعا وذلك لأن هذه الدولة استطاعت أن تجذب السياح بفضل الصحراء الجميلة والسواحل الطويلة، وبفضل الحدائق المنتشرة على طول البلاد، والمتاحف التي تحكي العصور التي مرت بها الدولة كما تحكي لنا قصة الإنسان الإماراتي، وقد اهتمت الدولة اهتماما منقطع النظير بالقطاع السياحي.

 

    ففي أبوظبي افتتح المنتجع السياحي المغربي بمنطقة الرأس الأخضر والذي يضم عدة مرافق ترفيهية ورياضية، ويوجد في أبوظبي ما لايقل عن 45 فندقا، كما تقوم شركة أبوظبي الوطنية للفنادق بتنفيذ مشروعات سياحية وأهمها إنشاء مدينة ترفيهية متكاملة في منطقة المصفح الصناعية. أما في العين فإننا نلاحظ أن هناك مجموعة من المواقع السياحية الهامة ومنها متحف العين، وحديقة الحيوان والأحياء المائية، ومدينة ألعاب الهيلي، ومنتجع عين الفايضة، وجبل حفيت وغيرها.

 

    وفي دبي فإن السياحة قد قفزت إلى أعلى مستوياتها وماتزال مستمرة في الإرتفاع، وتعتبر دبي مركزا تجاريا وسياحيا هاما ورئيسيا في منطقة الخليج كلها، ففي العام 1999م بلغت عدد مكاتب الترويج السياحي إلى 35 مكتبا، كما أن الفنادق تزداد بشكل كبير حيث بلغت 257 فندقا في العام 1999م. ومن أجل تنظيم السياحة والإهتمام بها فقد أنشئت دائرة السياحة والتسويق التجاري والتي تهتم بإدارة المواقع الأثرية والسياحية مثل متحف دبي، وبيت الشيخ سعيد ومنطقة الشندغة وقرية التراث والغوص وغيرها. ويعرف الجميع مالمهرجان دبي للتسوق من أهمية حيث يجلب أعدادا كبيرة من مختلف دول العالم ويبلغ زوار هذا المهرجان حوالي مليون زائر وسائح.

 

    أما الشارقة فإنها عرفت بالإهتمام بالنواحي العلمية والثقافية بوجه يمثل الحضارة الإسلامية حيث أن بعض المباني فيها تشبه تلك المباني التي بنيت في الدول الإسلامية قديما، وقد أنشئ في الشارقة مجموعة ليست بالقليلة من الحدائق والمتاحف. ولأهمية المتاحف فقد أنشئ في الشارقة 14 متحفا وأهمها المتحف العلمي، والمتحف الإسلامي، ومتحف الآثار ومتحف التاريخ الطبيعي، ومتحف الشارقة للفنون. كما أنشئ في الشارقة مركز حيوانات شبه الجزيرة العربية والذي يضم حيوانات من جميع الأنواع.

            

   أما الإمارات الأخرى فإنها قد مشت في نفس الركب لتنمية القطاع السياحي لما لـه من أهمية، ففي الفجيرة ينشئ فندق ومنتجع سياحي إضافة إلى إنشاء مجموعة من الفنادق الأخرى، وكذلك بناء مصحة علاجية باستخدام مياه الغمور الكبريتية المتوفرة في هذه الإمارة، كما بني فندق المريديان لاستقبال السياح والزوار والهواة الذين يحبون الرحلات الجبلية، كما أنشئت ثلاث محميات بحرية طبيعية لمن يحبون البحر ولهواة الغوص والرياضات البحرية.

 

   ونجد في رأس الخيمة العديد من الآثار التاريخية التي يهتم بها علماء الآثار وقد كانت هناك مجموعة من المكتشفات المهمة ولذلك أنشئ متحف ليضم هذه الآثار ويصف حالة الآباء والأجداد التي عاشوها، وتشتهر إمارة رأس الخيمة بوجود ( عيون خت ) التي تمتاز بالمياه الكبريتية لمعالجة أمراض الروماتيزيوم والمفاصل.

                                                                                 

   وإمارة أم القيوين قامت بمجموعة من المشاريع السياحية وأهمها مشروع ( أرض الأحلام ) الترفيهي والذي يعتبر من أكبر المشاريع للألعاب المائية في المنطقة، أما شاطئها فهو أحد الشواطئ الجميلة في الدولة، كما أن جزيرة ( السيتية ) تعتبر من الجزر الجميلة هناك فهي ذات طبيعة خضراء وفيها بعض الطيور وبعض الحيوانات الأليفة كالأرانب والغزلان البرية.

 

   وتمتاز إمارة عجمان بوجود الساحل البحري الذي يقصده محبي البحر، كما يوجد المتحف الوطني والذي يعتبر تحفة معمارية جميلة بما يتميز به من مظهر جميل وهو يحتوي على العديد من مظاهر الحياة القديمة.

 

 

المتاحف

 

   هناك مجموعة من المتاحف في الدولة ولكننا سنتعرض لأهمها، وقد زادت هذه المتاحف في الآونة الأخيرة إيمانا من أبناء المنطقة بحفظ الآثار والتراث.

 

متحف العين:

  تم إنشاؤه في العام 1977، حيث يضم هذا المتحف مجموعة من القطع الأثرية، كما يضم مجموعة من الآثار التي تمثل مرحلة ما قبل عصر النفط.

متحف دبي:

      وقد أنشئ في العام 1971م وهو عبارة عن قلعة الفهيدي التي يرجع تأريخ تأسيسها إلى العام 1800م، وقد تم فيه عرض مجموعة من آثار الدولة والألبسة والأسلحة وغيرها.

  

 متحف الشارقة للآثار:

       ويحتوي هذا المتحف على كتب التراث والمخطوطات التاريخية والقطع الأثرية النادرة. وإلى جانب ذلك فقد أنشئ متحف الشارقة للتاريخ الطبيعي الذي افتتح في نهاية عام 1995م.

 متحف أم القيوين الوطني:

       ويوجد في حصن أم القيوين القديم الذي يعود تأريخه إلى العام 1768م، ويشتمل على العديد من القطع التراثية، بالإضافة إلى الآثارالتي تعود إلى الألف الأول والثاني قبل الميلاد والعصر الهلسيني والعصر الإسلامي.

متحف رأس الخيمة:

      ويوجد هذا المتحف في أحد الحصون التاريخية وقد تم افتتاحه في عام 1987م، ويضم التاريخ الطبيعي والآثار ونمط الحياة العربية وتاريخ القواسم.

 متحف الفجيرة:

       أنشئ متحف الفجيرة عام 1970 ويحتوي على الآنار المكتشفة في الفجيرة، وبعض أنواع الأسلحة، والأواني الفخارية، والنقود الأثرية وغير ذلك.

 متحف عجمان:

       افتتح في عام 1991م في قلعة الحصن بعجمان والتي يعود تاريخها إلى عام 1775، وقد تم ترميمها، ويوجد في هذا المتحف بعض الآثار المكتشفة في عجمان، وبعض المخطوطات القديمة، كما يضم نماذج سفن الغوص وعليها الغواصون، كما أنه يبين أحد جوانب الحياة المهمة وهي حياة أهل الصحراء البدو كوجود " بيت الشعر ".

 

 

مناطق أثرية

 

     هيلي: تقع هذه المنطقة الأثرية في مدينة العين، وقد اكتشف فيها موقع يحتوي على مستوطنات وكذلك مقابر، وقطع فخارية، وقد استمرت الحياة في هذه المتستوطنات مدة غير قليلة مابين الثالث والألف الأول قبل الميلاد، كما عثر على باب حجري يحمل نحتا بارزا لصور آدمية وحيوانية في مقابر هيلي.

     جزيرة أم النار: أم النار جزيرة صخرية صغيرة تقع في إمارة أبوظبي وقد تم فيها اكتشاف مستوطنة واكتشف بيت كبير الحجم مقام على سطح صخري مستوي بشكل جيد، كما عثر على أزاميل نحاسية أو حجرية، ودبابيس وإبر نحاسية واقراص كروية الشكل وصنارات سمكية، وتعود المكتشفات إلى منتصف الألف الثالث قبل الميلاد.

     القصيص: تقع القصيص على بعد 13كم إلى الشمال الشرقي من بلدة ديرة في دبي، وعثر فيها على قبور وعلى موقعين للسكن، كما عثر على موقد للنار، ووجدت قطعة فخارية تعود بتاريخها إلى الألف الثالث قبل الميلاد.

      الثقيبة: وهي منطقة تقع في الشارقة وقد تم فيها اكتشاف منطقة سكنية مازالت بحالة جيدة ومازالت جدرانها قائمة، وعثر على مواقد للنيران وعلى قطع فخارية مبعثرة في أرجاء الغرف وساحاتها، وبداية الإستيطان في هذه المنطقة كانت في مرحلة زمنية سابقة تعود إلى نهاية الألف الثاني قبل الميلاد.

      في عجمان سجلت مواد حجرية وفخار على نمط الفخار العبيدي من عصور ماقبل التاريخ تعود إلى الألف الخامس قبل الميلاد ولكن لم يتم العثور على بقايا معمارية من مستوطنات دائمة.

       مستوطنة الأبرق: تم اكتشافها في أم القيوين، ومن خلال التنقيبات اكتشف مبنى دائري من عصر أم النار وقد أرخ إلى العصر الحجري حوالي سنة 3800 قبل الميلاد، بل ربما تكتشف أعمال التنقيب الأثري في هذا الموقع إلى مستويات استيطانية أقدم زمنا تعود إلى الألف الخامس قبل الميلاد أو ماقبل ذلك. إستمر الإستيطان غالبا بدون انقطاع منذ سنة 3800 قبل الميلاد وحتى القرن الميلادي الأول. والأبرق تعتبر أقدم المواقع الأثرية وأكبرها من عصر ماقبل التاريخ.

      مستوطنة شمل: تقع هذه المستوطنة في رأس الخيمة ويرجع تأريخها إلى الألف الثاني ـ الثالث قبل الميلاد، كما عثر على رواب عديدة من الأصداف البحرية، وقد كانت هذه الروابي مستوطنات أقام بها الأهالي، كما تم اكتشاف قطع فخارية على سطح هذه المواقع.       

 

الحصون والقلاع والابراج

 

 

    إشتهرت دولة الإمارات العربية المتحدة بالحصون والأبراج كما هو الحال في بقية مناطق الخليج، وهذه الحصون والأبراج مايزال بعضها قائما إلى الآن منذ 200 سنة لتدلل على قوة وعزيمة وصبر السابقين على متانة البناء.

 

قصر الحصن : وهو يعتبر أقدم بناء في مدينة أبوظبي وقد بدأ بناؤه 1793، وكان يتكون من برج دائري كبير، ولكن أضيفت له ثلاثة أبراج أخرى بعد ذلك.

برج المقطع : وهو شاهد على محبة إنسان الإمارات للأمان، حيث بني هذا البرج على مدخل جزيرة أبوظبي وقد بني على قاعدة له تم إنشاؤها على البحر في العام 1793.

قلعة مويجب : وهذا القلعة من أقدم قلاع آل نهيان في مدينة العين وقد تم بناؤها حوالي 1816م، وتوجد فيها ثلاثة أبراج. وهناك مجموعة من الحصون مثل الحصن الشرقي، وحصن المويجعي، والمربعة وهي عبارة عن قلعة مربعة الشكل، وغيرها من القلاع والحصون.

قلعة الفهيدي : وقد تم بناؤها عام 1800م، وهي الآن متحف دبي الذي يضم الآثار والتحف القديمة، وقد تم ترميم هذه القلعة. وهناك قلاع أخرى في دبي مثل قلعة نايف، والمربعة، وبرج نهار، وحصن حتا القريب منه برجان يقعان فوق المرتفعات الجبلية.

حصن الشارقة القديم : يعتبر هذا الحصن تحفة معماية وقد بني في 1820 لكنه أزيل إلا أنه تبقى منه البرج الصغير. وتوجد أبراج أخرى مثل برج مانع، وبرج شارع الحكومة، وبرج الخان وغيرها.

حصن عجمان : تم تشييده في عام 1775 ويوجد فيه برجان دائريان وبرج ثالث مربع، ولأهميته التأريخية فقد تحول إلى متحف يضم تراث وآثار إمارة عجمان، وهناك أبراج أخرى مثل المربعة، قلعة المنامة، والقصر الأبيض وغيرها.

حصن أم القيوين : وهو من الحصون القديمة ويوجد فيه برج دائري وبرج مربع ومربعة، وقد كان مقرا للأسرة الحاكمة في أم القيوين، كما كانت هناك أبراج أخرى.

قلعة ضارية : ويعود تاريخ بنائها إلى القرن السادس عشر الميلادي وقد بنيت على تل مرتفع، وكذلك حصن رأس الخيمة الذي بني بين عامي 1736 ـ 1749، وقد تم تحويل هذا الحصن إلى متحف يضم آثار وتراث إمارة رأس الخيمة.

قلعة الفجيرة : بنيت هذه القلعة على تل مرتفع في العام 1670وهي ليست بعيدة عن الساحل.

 

 

انتشال التراث من الضياع

 

بعد التحول الكبير الذي أصاب الإمارات العربية المتحدة وغيرها من دول الخليج العربي جراء تدفق ينابيع البترول فإنه تم تغييب الكثير من معالمنا الحضارية التي بناها الذين سبقونا، وهذا التغيير جرى بقصد من قبل البعض وبدون قصد من آخرين. والذين قصدوا التغيير أردوا القول لنا أن الحضارة الحالية يجب أن تمحو الماضي، وإذا أردتم التقدم والإزدهار فعليكم أن تلحقوا بركب الحضارة الغربية وتتركوا ماخلف الآباء، بل بلغ بهم الحد إلى القول، عليكم بترك العادات والتقاليد كلها من أجل التقدم!! عجبا لمثل هذه الأفكار!

 

 حينها وثب الأب سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وإخوته حكام الإمارت وكذلك حكام الخليج والجمعيات والمؤسسات المهتمة بالتراث والأصالة والقيم والعادات والتقاليد بالمطالبة الجادة والفاعلة لحفظ التراث من الضياع والنسيان، وتكفينا عبارة واحدة من عبارات سمو الشيخ زايد إذ يقول: " من ليس لـه ماض ليس لـه حاضر ولا مستقبل " أوجز التعبير وأوضح القصد. إن الحل هو دمج الماضي بالحاضر وليس الإجهاز على الماضي بذريعة التقدم والتحضر فإنه ليس هناك تقدم ولاتحضر من دون الماضي.

 

من هذا المنطلق بدأت العودة إلى التراث والبحث عن الهوية الأصيلة. نحن عندما نتصفح مواقع الإنترنت والجرائد والمجلات فإننا نجد أن التراث أصبح هما للجميع وليس مقتصرا على فئة معينة، بل صدرت مجموعة ليست قليلة من المجلات تهتم بشؤون التراث وتسجيله. وقد لعب التسجيل الشفهي دورا كبيرا في حفظ التراث وحمايته حيث قام ومايزال بعض الباحثين بدور هام في جميع مناطق الخليج العربي لتسجيل التراث قبل رحيل شخوصه الذين يروونه.

 

جمعيات التراث:

 

            تأسست مجموعة لايستهان بها من الجمعيات المعنية بالتراث من أجل حفظه وحمايته ومن أجل التعريف به للأجيال القادمة وكذلك تعريفه للأجانب الذين لايعرفون الكثير عن ماضينا. هذا الإهتمام نابع من حب الوطن ومن حب تراثنا، وبفضل هذا الإهتمام فقد أصبح جسد التراث اليوم فتيا وقويا بعد أن أصابته الكهولة وكاد أن يقبر بسبب ماجرى له من الإهمال ومحاولات التغييب.

 

            وقد بدأ مجلس التعاون بالفعل بالإهتمام البالغ بالتراث من أجل حفظه ونشره بتأسيس أو مركز في الدوحة ـ قطر وقد أسمي ( مركز التراث الشعبي لدول الخليج العربية ) وقد قام المركز بمجموعة من الأنشطة وعلى رأسها إصدار مجلة ( المأثورات الشعبية ) وكذلك إصدار المطبوعات التي تتحدث عن تراث الخليج العربي بكل جوانبه.

 

            لقد سبقت دولة الإمارات غيرها إلى إحياء التراث وحمايته والإهتمام به فأنشئت المتاحف المنتشرة في جميع إمارات الدولة، وقد صدرت مجموعة من الكتب حول التراث، وأنشئت النوادي والجمعيات التراثية والتي لايقل عددها اليوم عن 30 جمعية تعنى بالتراث وما يتصل به، وإن أول جميعة أشرقت بوجهها الجميل هي " جمعية الشارقة للفنون الشعبية" في العام 1974، إذ أنها جمعية أهلية لاقت تشجيعا كبيرا من الدولة، ثم تلتها بعد ذلك الجمعيات تباعا واحدة تلو الأخرى بنشاطات مختلفة ومتعددة.

 

            أما نادي تراث الإمارات قفد لعب دورا هاما جدا في الحفاظ على التراث وقام بمشاريع ضخمة من أجل ذلك حيث تأسس في العام 1993. وقد قام النادي بإنشاء ( القرية التراثية ) الواقعة في منطقة كاسر الأمواج، وهذه القرية تتميز بتصوير حياة الماضي بكل تفاصيلها، كما يصدر النادي مجلة " تراث " المعروفة التي تقوم بنشر كل ما يتعلق بتراث الإمارات والخليج العربي والتراث العالمي، وقد أخذ النادي على عاتقه الإهتمام بالنشئ فأقام لطلاب وطالبات المدارس الرحلات وتعريفهم بالماضي الذي لم يعاصروه، وهناك الكثير من النشاطات الأخرى التي يقوم بها النادي.

 

            ونجد في هذا المضمار ظهور "مركز زايد للتراث والتاريخ " ويعتبر هذا المركز تابع لنادي تراث الإمارات ويضم هذا المركز مجموعة وحدات تعنى بالبحوث، ومن بعض هذه الوحدات:

 

1.      وحدة البحوث التراثية.

2.      وحدة البحوث التاريخية.

3.      وحدة الأدب والشعر الشعبي.

4.      وحدة التوثيق والمعلومات.

5.      وحدة النشاط الثقافي والتعاون الدولي.

 

لقد أقيمت في دولة الإمارت مؤتمرات باسم التراث وحمايته فبدأت الأقلام ترقص على أنغام التراث وأنغام الماضي تسجل لنا مايمكن تسجيله، وتتتبع المواقع التراثية لترصدها وتكتب عنها وقد ألفت مجموعة من البحوث والكتب التي صدرت حتى الآن لتغطي بعض أوجه التراث.

 

ومن أهم المراكز والمواقع التي تهتم بالتراث، جامعة الإمارات العربية المتحدة حيث تطرح مجموعة من المساقات تصب في نهر التراث، أما المجمع الثقافي فإن له دورا هاما في حماية المخطوطات حيث يبلغ عدد المخطوطات حوالي أربعة آلاف مخطوطة وهو لاشك عدد كبير، ولاننسى دور " ندوة الثقافة والعلوم " في دبي والتي تاسست في العام 1987 والتي تعمل على " اشتشراف روح التراث وآفاق المستقبل في آن واحد " حيث تقوم الندوة بتقديم جائزة العويس للدراسات والإبتكار العلمي إذ يقوم أبناء الإمارات بكتابة البحوث حول الإمارات ومن أهمها بحوث التراث.